الثلاثاء 18 محرم 1441 / 17 سبتمبر 2019

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
04-13-1437 02:22
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1594
الكاتب والشاعر الغنائي عبدالله دانش الفن الحجازي لايزال  موجوداً
تمنى من الجهات المعنية أن تقوم بمساعدة ودعم أبناء الوطن من شعراء و مطربين
الكاتب والشاعر الغنائي عبدالله دانش الفن الحجازي لايزال موجوداً
مناير الروقي - شعبية
أكد الكاتب والشاعر الغنائي عبدالله دانش أن الفن الحجازي لم يغب عن الساحة الإعلامية وأنه لايزال موجوداً.
وقال " لصحيفة شعبية " إختفى الفن الحجازي عن الساحة الفنية و الإعلامية لعدم دعمه من الجهات المختصة و أصبح هذا الفن الجميل مدعوم فقط من قبل المطرب أو الفنان أو الشاعر شخصياً ليثبت نفسه. و حتى و إن أثبت نفسه لن يحصل على الدعم المطلوب الا من أناس ٍ قليلين .
وإستطرد دانش بالقول عندما بدأ الفن في المملكة العربية السعودية بدأ من منطقة الحجاز و لا أحد يستطيع نكران ذلك أبداً و ضل الفن الحجازي ساطع في الساحة الفنية مواجهاً جميع التحديات و دائماً في تقدم و رقي. و مع الوقت ظهرت فنون أخرى و هي فنون جميلة و لكن لم تكون هذه الفنون سبب في خروج الفن الحجازي من الساحة و إنما عدم دعمه هو السبب الرئيسي و السبب المؤلم هو أنه أصبح هناك أقلية من من يحافظون على تراثهم و على هويتهم الحقيقية و كان ذلك مساعد على إختفاء هذا الفن. وقال:
هنالك أمثال موجودة اليوم مثل الفنان الجميل الشاب محمد هاشم و الذي خرج للساحة الفنية بحقيقته و بإعادة أمجاده الحجازية الفنية مغنياً للفنان الراحل طلال مداح و العم الراحل فوري محسون و الراحل عبدالله محمد.
كما وجه سؤال لكبار الفنانين في الوطن العربي.
لمذا أصبحتم لا تتغنوا بآبيات شعر حجازية غنائية؟ أين هي الفنانة الشاعرة ثريا قابل عن أغانيكم؟ أين هو العم إبراهيم خفاجي عن أغانيكم؟ أين هو الشاعر الخال محمود نواب عن أغانيكم؟
وتمنى دانش من الجهات المعنية أن تقوم بمساعدة أبناء الوطن من شعراء و مطربين و غيرهم بدعمهم بشتى الطرق ،كما تمنى أيضاً :
الحفاظ على فنون هذه البلاد و الحفاظ على لون الفن الحجازي. و من الضرورة التركيز على الفنانين و الشعراء الجدد في الساحة الفنية.
كما قال:
نعم أصبح هناك إختلاف في الأجيال و إختلاف في الثقافة العالمية و إختلاطها بالثقافات المحلية, ولكن لا أعتقد أن هذا سبب مقنع لغياب الفن الحجازي و واجب علينا الدفاع و الحفاظ على هويتنا و على فننا الحجازي الجميل لأن الفن الحجازي هو عامود قوي من أعمدة الفن السعودي. وتنمى الاستاذ عبدالله بأن :
تعاد أمجاد هذا الفن الجميل ليس فقط في الحجاز و إنما في كل منطقة أو كل فئة تظهر فنونها القديمة و تحييها مرة أخرى.
دانش أهدى فالختام بعض الأبيات للقرأ وجمهوره عبر " صحيفة شعبية " عنونها بالمثل الشهير ( لجل عين تكرم مدينة ).
((( لجل عين )))

لجل عين تكرم مدينة...
و بحبنا تجري السفينة...
تشق البحر بالشوق...
و ترسى في موانينا...
"""""""""""""""""""""""""
أيامنا جفتها الدموع...
و طريقنا كله شموع...
نورت كل الشواطئ...
و حبنا جوا الضلوع...
""""""""""""""""""""""""""
مهما كانت العواصف...
و مهما كانت الظروف...
حبنا كله عواطف...
في الحب مافي كسوف...
"""""""""""""""""""""""""""
نظرتك فيها حياة..
و بسمتك هيا الأمل..
و يوم تجيني يا حبيب..
يموت في قلبي الملل...
"""""""""""""""""""""""""""




التعليقات
#704 United Arab Emirates [شاعر متجدد]
1.00/5 (2 صوت)

04-13-1437 04:25
خير ان شاء الله

[شاعر متجدد]

تقييم
3.00/10 (3 صوت)