الأحد 6 رمضان 1442 / 18 أبريل 2021

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
07-19-1442 12:03
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 133
للدكتور عبدالله بن أحمد الفيفي في نادي جدة الأدبي
كان الحديث حول: المرأة بين خطابين " البحتري والمتنبي : نموذجا"
للدكتور عبدالله بن أحمد الفيفي في نادي جدة الأدبي
ناصر النفيعي - شعبية
ضمن فعاليات نادي جدة الأدبي، استضاف منتدى الصالون الثقافي، الأحد 28 فبراير 2021م،
أستاذ النقد الحديث في جامعة الملك سعود بالرياض، وعضو مجلس الشورى سابقا، الدكتور عبدالله بن أحمد الفيفي، و كان الحديث حول: المرأة بين خطابين " البحتري والمتنبي : نموذجا"..
أدارت اللقاء الشاعرة جواهر حسن القرشي، عضو منتدى الصالون الثقافي
في ترحيبها كانت الاستاذة جواهر و كأنها تلقي قصيدة في وصف محاسن الاستاذ الدكتور الفيفي ، و الحق كان أهلاً لكل ما ذكرته عنه ،
ثم إتى حديث الاديب عبدالله الفيفي ذلك القادم من فيفا أرض الريحان و الكادي
من بين جبالها و سهلها ..
من فيفا الخضراء ، كما تربى و أعتاد العيش بين الصعب و الأصعب
إتى حوار الدكتور عبدالله الفيفي، لفك النزاع في أمر (المرأة بين خطابين)
بين محب ٍ لها و ناقم ٍ عليها ،
بين أمس ٍ غاب و حاضر ٍ تعيشه،
بين سلبا.ً لكيانها و إيجاب الحضور ..
المرأة هذه الحياة التي شغلت ساعات النهار و لحظات الليل ، هذه الكلمة التي إتعبت الحوار و نص القصيد ، هذه الروح التي في نقاشها حياة و في البعد عنها لا حياة .
خطاب البحتري و المتنبي عن المرأة سلباً و إيجابًا في التغزل بالمرأة و الحديث عنها ، في الاعتراف بها و النكران.
بين هذا و ذاك، كان الفيفي ينتقل بمستمعيه بين الابيات الشعرية و الادلة المتوارثة من شعر الامويين و العباسيين ، إتى بحكايات من التاريخ كشاهد على مناسبة القصيد الذي ذكر ، و إعرب عن إستياءه من بعض ما قاله البحتري و ذكر معارضته الشعرية له في قصيدته الموؤدة. كان في حديثه معلقات تستحق ان يسجلها التاريخ ، و الحق إن ذلك اللقاء كان اطروحة اكاديمية تليق بمجالس علمية و منابر ثقافية ، و كان لمنتدى الصالون الثقافي شرف أن تكون في رواقه و بين محبيه .
إدارة الحوار من المهندسة الشاعرة جواهر حسن القرشي كان بحجم الضيف و على مستوى اللقاء الثقافي الاكاديمي الماتع السامعين ، في نهاية اللقاء كانت المداخلات من الضيوف ثرية جدا و على مستوى عالٍ من تذوق و قراءة الشعر القديم و إن اختلف الرأي بينهم فقد إتفق الجميع على أن اللقاء كان نزالاً لصالح المرأة و إن للمرأة مقام عال ٍ في الشعر و الحياة و بناء الأمم( الجميل أن أغلب المداخلات كانت لاساتذة في الادب و الشعر و من طالب بإنصاف المرأة شعراً ، و أتت المداخلات بذكر الأديب الكبير الشاعر الراحل حسن القرشي و رأيه في الشعر القديم ).




تقييم
0.00/10 (0 صوت)