الأحد 6 رمضان 1442 / 18 أبريل 2021

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
07-13-1442 10:20
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 231
الشاعر فهد النمري يأتي بما لم يأت به أحد قبله
الشعراء والنقاد بين مؤيد ومعارض لفكرته
الشاعر فهد النمري يأتي بما لم يأت به أحد قبله
عبدالله جابر السفياني - شعبية
الفكرة*هى كل ما*تردد على الخاطر من تأملات و أراء، وما يخطر في العقل البشري من أشياء أو حلول أو اقتراحات مستحدثة أو تحليلات للوقائع والأحداث، و الفكرة*هي*نتاج التفكير، والتفكير هو أحد أهم مميزات البشر فقدرة الإنسان على توليد*الأفكار*يتوافق مع قدرته على الاستنتاج والتعبير عن النفس”
قد نتفق أو نختلف بطرح
الفكرة فالقصيدة الشعبية أو مايذهب إليه الشاعر بصياغته وبلاغته وقدرته ومقدرته العقلانية والوجدانية والفكرية !
أثارني ماطرحه الشاعر فهد مشيهيب النمري في قصيدة شعبية .
إذ يقول :
من عيال افكار هاجس فحل ما خلف بنات
والذكور من الهجوس عيال نمر من النمور

وادي اخطب له بنات افكار شعر الامهات
لاجل ما تنجب هواجيس الرجال الا ذكـور

بكره اليا الشعر جاكم له ولد ماله خوات
تشهدون انه ولدنا بالنسب مافيه زور

من ثـقـيــف ابنا هوازن فوق دهم العاديات
قيس فرسان الله ابارضه على مر العصور


الفكرة جيدة ، وفي أقل احوالها أنها جديدة وتحسب للشاعر النمري بطرحه وسبقه وإختلافه !

هل الفكرة صالحة في طرحها !!
وهل هي جديدة !
وهل الشاعر محق بطرحها ولم يسبقه أحد !!
حاولنا في " شعبية " إستقصاء الأمر وإستيضاحه من الشاعر نفسه الذي يرى إنها مختلفة ، ولم يسبقه أحد من الشعراء سواء فالشعر الفصيح أو النبطي ، مع قناعته بحصريتها وخصويتها له !!
يقول فكرة ( عيال افكار ) تطري على بالي كل ما سمعت او قرأت لشاعر يذكر بنات أفكاره اقول في نفسي علام الشعار كلهم يذكرون بنات الافكار ولا يذكرون عيال الافكار وأتسأل لماذا يختارون المؤنث دون المذكر فعزمت على اختيار الذكور دون الإناث واقول في شعري من عيال افكاري ولكل شاعر أسلوبه ومنهجه من طبعه وطبيعته

وطرحه على أرباب المعرفة ورواد الفكر ، والباحثين في الأدب الشعبي وأصحاب الرأي .
فيقول الدكتور محمد الرفيدي الفكرة جديدة ، هم يقولون بنات الأفكار لانهم أخذينها من الفكرة والفكرة مؤنثه مجازياً ، فيقال من بنات أفكاري ،
‏الواقع أن العبارة مأخوذة من تأنيث الفكرة نفسها ، لذا يقال : بنات أفكاري . وهي كذلك ؛ لأن الفكرة مؤنث مجازي ، ولا يمكن أن تكون إلا كذلك ، ولا ذكورية للفكرة ، إنما الذكورية للفكر في صيغته الجمعية ، وعليه فيمكن أن يقال : هذا فكرٌ ذكوري . لكن لا يقال : هذه فكرة ذكورية .
أرى أنها فكرة جيّدة وجديدة تحسب للشاعر .
الناقد والشاعر القدير عواض شاهر العصيمي
‏قال عبارة بنات أفكاري مصطلح سائد يعني الخواطر عامة أو ما ينشأ في الصمت من تصورات وأحاديث داخلية. ولا أدري متى أنشئ المصطلح لكنه لا يحمل سوى هذا المعنى. أما إحداث مصطلح بديل مثل عيال أفكاري فهو اقتراح طريف وليس له جذور تعريفية سائدة لكن يمكن استخدامه من باب التنويع الظريف .
أما الدكتور عبدالله بن رفود فيرى
العبارة قديمة وجاءت بنات أفكار لأن لفظ الفكرة مؤنث وليس مذكرا ، ولذلك لا يقال أولاد أفكاري.
ويضيف الشاعر يحق له كل شيء لأنه يلعب بالمجاز والاستعارات في الشعر .

أما الباحث في بحور الخليل وبحور الشعر الشعبي الناقد عبدالله الروقي فيقول
‏عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته
‏هذه تسميات فصيحة تجدها في كتب اللغة وهناك الكثير من ذلك مثلا:
‏بنت الدهر:المصيبة
‏بنت اليم: السفينة
‏بنت الشفة:الكلمة
‏بنت العين:الدمعة
‏بنات الفكر:الرأي،أو الشِّعر

‏وأما عيال أفكاري فلم ترد، وإنما ورد مثلا:
‏ابن السبيل:المسافر
‏ابن الليالي:القمر
‏ابن الغمد:السيف
‏وغيرها الكثير
هذا مع رفض أبرز شعراء قبيلة ثقيف التعليق على الموضوع لا أسباب نحتفظ بها !
عدا الشاعر ردة السفياني الذي قال مافيه لا إبتكار ولا تجديد !
أولا
اعترض على مفردة فحل. ليست مفردة شاعرية
ثانيا.
ودي اخطب له بنات افكار شعر الامهات. وش دور شعر الأمهات هنا؟!
ويقول
لاجل ماتنجب هواجيس الرجال الا ذكور. كيف حكم؟
بكره اليا الشعر جاكم له ولد ماله بنات. ولد. مقابل بنات ضعف تركيبي. المغروض اولاد مقابل بنات.
ثانيا. ولدنا بالنسب. كيف بالنسب؟

وبكل صراحة. مافيها شعر. كلام مرصوص
قريب من النثر!!

هذا مع رفض أبرز شعراء قبيلة ثقيف التعليق على الموضوع لا أسباب نحتفظ بها !




تقييم
10.00/10 (2 صوت)