السبت 21 ذو الحجة 1442 / 31 يوليو 2021

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
04-29-1442 04:25
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 628
الروائية عهود عبدالكريم كن عميقاً جداً تٌخرج لؤلؤ الروح من محيط الوصف وتبثه سطراً بعد سطر في روايتك ، أو أليست سهلة كتابة إنسان على ورق
قدمت شكرها وتقديرها لنادي مكة الأدبي
الروائية عهود عبدالكريم كن عميقاً جداً تٌخرج لؤلؤ الروح من محيط الوصف وتبثه سطراً بعد سطر في روايتك ، أو أليست سهلة كتابة إنسان على ورق
ناصر النفيعي - شعبية
تلقت الروائية السعودية عهود عبدالكريم هدية قيّمة من نادي مكة الأدبي عنها تقول بإسهاب وحدث أن رشحني أ.خلف لنشاطي الذي لم ابتغ منه الهدية بقدر الفائدة لي شخصياً بإداء الوظائف التي يصوبها أ.خلف القرشي ويعلق عليها واضعاً نقاط القوة والضعف ومشجعاً بكلماته اللطيفة. وفزت بالجائزة وبالطبع فرحت. تواصل معي أ. عبدالله الثبيتي وأخذ بياناتي وانتظرت بقيت حبيسة انتظار الهدية أياماً وأيام حتى استلمتها.
*
الحقيقة أني توقعت من كتابين إلى خمس كتب على أكثر تقدير وفي فكري أنها ستكون قصصاً أو روايات كعلاقة بين دروة الشخصيات السردية والهدية. واستملت الصندوق! كبيراً ثقيلاً يرسم للدهشة ألف عين وعين على وجهي! كل هذا؟!
وفتحت الصندوق كنت أحسب أن الكتب دُعمت بوسائد هوائية كما يحدث مع بعض المشتريات الأونلاينية حيث يثبتونها بأكياس مليئة بالهواء. ولكن لم يكن هذا وارداً لدرى كرم نادي مكة الثقافي. فالصندوق محشو حشواً كاملاً بالكتب!
*
كتبٌ وأيما كتب. دراسات عكف أصحابها ساعات وساعات بل لعلي أقول سنوات وسنوات يكتبونها يبحثونها يعيدون صياغة جملها وأفكارها. دراسات تعبوا في فكرتها ودراستها وكتابتها وإعادة كتابتها ومناقشتها ثم طرحها وتقبل نقدها ومدحها ورثائها وقبولها من رفضها!
*
كتب وأيما كتب! أشعار كتبها شعرائها بحبر العاطفة حيناً والشجاعة حيناً *آخر وكتبوها بحبر العشق دائماً. أشعارٌ قلبوا على جمر الأفكار عناوين دواوينها, وفتحوا نوافذ التوقعات لقبولها وتأثيرها. أشعار سافروا في بحورها, زينوا قوافيها, لمعوا معانيها وأخرجوها من ظلمة الدفاتر الخاصة إلى نور النشر للعامة!
*
كتب وأيما كتب, نقد وأدبٌ ونثر , قصص قصيرة ومترجمة.. أسماء مررت على ملفاتهم في تويتر ذات تطفل والأن أجد بين يدي حصاد أدبهم.ياللمتعة والنعمة العظيمة! أسماء لم تنور عالمي من قبل ابتسمت لعناوين كتبهم تصورت حجم فرحتهم بطبعة الكتاب مع نادي مكة الثقافي. كتب كتب كتب بيضاء كأنها ياسمين حط على رأسي فامطرني بالحُسن وعطرني!
*
كتب وأيما كتب جمعتها فوق بعضها البعض وألتقطت صوراً ونشرت تغريدة لاقت رواجاً جيداً بين مجموعة من المهتمين بنادي مكة الأدبي, وفرحت بزخم التهنئة والتبريكات. ولأن الحياة القصيرة قررت إعطاء بعضاً من صديقاتي المقربات بعضاً من الكتب نتقاسم هذه الغنيمة كما تشاء أذواق كل واحدة منا.
*لا أعود واسألها عن دورة الشخصيات السردية التي إحتضنها نادي مكة الأدبي وشاركت فيه بإمتياز إستحق هذه الغنيمة من كتب وإصدارات الثقافة والمعرفة لتجيب كانت دورة عن بعد (كما حكمت كورونا وأيدتها التكنولوجيا) *تتناول موضوعاً سرق انتباهي, صناعة الشخصية الروائية. كنت أبحث عن جواب لسؤال: لماذا تتعلق بعض الشخصيات الروائية في مخيلتي وتبقى حبيسة قلبي وعقلي زمناً طويلاً؟ متى وكيف وأين يبدأ خلق الشخصية الروائية لدى الكاتب؟ تساؤولات مشتتة لكاتبة مستقبيلة تحلم بكتابة روايات عالمية.
*
وهبني الله دورة مجانية مع الأستاذ الأديب. خلف القرشي. ولأنه كان مخلصاً معطاءاً كريماً في وقته وعلمه وخبرته, آثرت أن أجتهد ما استطعت للإجتهاد سبيلاً فكنت أكتب الوظائف المنزلية كل يوم بجد واجتهاد. كانت هناك خمس جوائز (وربما أكثر لا تسعفني الذاكرة الأن) بمعدل جائزة لكل يوم من أيام الدورة والتي كانت تحت ظل نادي مكة الأدبي. كانت شروط الحصول على الهدية هو أداء الوظيفة المنزلية, والتفاعل أثناء الدورة, وأيضاً في تويتر على هاشتاق #الكتابة_الإبداعية.
*وأعاود سؤالها وأقول عن ماذا كانت دورة كتابة الشخصيات السردية!
لتقول هي عن الكتابة عنا نحن البشر! كيف تأخذنا أقلام الكتاب على مشرحة الخيال ويعرون الحقائق ويكشفون النفوس ويكتبون الماضي والحاضر والمستقبل ويصنعوننا نحن البشر، خلقاً جديداً من ورق!
*
الدورة كانت عن انتزاع روح الإنسان من الإنسانية نفسها وبعثها من جديد على شكل رواية. كانت دورة تدريبية عن تشكيل الشخصية بين أبعادٍ ثلاث فيزيائية اجتماعية ونفسية. ويكون دورك أنت الكاتب أن تجمع المكونات الثلاث تضربها في خلاط الكلمات وتشرب نخب عصير شخصيتك الفريدة. على شرط أن تكون عميقاً عميقاً جداً تٌخرج لؤلؤ الروح من محيط الوصف وتبثه سطراً بعد سطر في روايتك. أوأليست سهلة كتابة إنسان على ورق.




تقييم
8.50/10 (2 صوت)