السبت 7 ربيع الأول 1442 / 24 أكتوبر 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
02-18-1442 11:05
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 166
القاصة إبتسام البقمي تصدر النسخة الإنجليزية  من
القاصة إبتسام البقمي تصدر النسخة الإنجليزية من " عطر لازوردي"
ناصر النفيعي - شعبية
زجت القاصة إبتسام البقمي بالنسخة الإنجليزية من " عطر لازوردي" فالأسواق اليوم الأثنين 5 أكتوبر 2020م
و‏" عطر لازوردي" هو مجموعة قصصية قصيرة جدا، يتضمن مجموعة من القصص وهي"عطر لازوردي"، " المتن والهامش"، " حضور وغياب"، " لا وقت للضياع"، " بلا عنوان"، " نجمة"، " حروف الهجاء"، " ذوبان"، " رقص" ، " شرفة الإصباح"، " مطر القلب"، " عنوان لقصيدة"، " صمت الليل"، " انتكاسة ذات"،" وردة مخادعة"، " خسوف لازوردي"، " كفن اللغة"،" نكوص أبدي"، " فنجان قهوة جنوبي"،" شموع في ذاكرة البحر"، " عشق في تفاصيل الجسد"،" نوستالجيا" ، " فرس البحر" وغيرها.
‏وعلى ظهر الكتاب توجد لوحة بها نص من نصوص المجموعة القصصية، وفي خلفية اللوحة قارورة العطر، وعقد لازورد.
‏الكتاب من القطع المتوسط، وعدد القصص 69 قصة قصيرة جدا، والقصص تتناول مجموعة من المواضيع الاجتماعية والإنسانية، ولها علاقة بالمجال السكولوجي، والمتن الإبداعي بشكل عام.
القاصة البقمي تقول حاولت في هذه المجموعة أن أكون مجددة، أكثر من أن أكون مقلدة، حاولت احترام كل معايير كتابة القصة القصيرة جدا؛ في المجموعة تكثيف، وفيها انزياحات، وفيها طريقة مختلفة عن كتابات القصة القصيرة جدا بشكل عام.
‏حاولت اختيار عنوان الكتاب بشكل محكم؛ بحيث هي " عطر لازوردي"، وهذا الكلام كله فيه إحالات ثقافية، إحالات حضارية، فيها العلاقات بين البشر، فيه مجال التواصل.
‏يطرح إشكالات متعددة، وفيه شفرات متعددة على القارئ أن يعمل على فك ألغازها؛ لأني أعتقد دائما أن العمل الذي لا يشكل دهشة في العمل الإبداعي، ويترك المتلقي يطرح أسئلة، لا أعتبره عملًا قويًا، وعملًا جادًا.
‏وللإشارةفقد شاركت ببعض قصصي القصيرة جدا في مسابقة وفازت بالمركز الأول؛ مما يدل أن للعمل قوته ومصداقيته.
‏وأضافت أنا أحاول دائما أن تكون أعمالي ضمن الأدب الملتزم، الأدب الملتزم، الأدب المتزن، الأدب الذي يحفر في الكتابة، الكتابة التي أريدها
‏تكون بمستوى عالي، وبمستوى راقي جدا وبهذه المناسبة أقول: تغمرني مشاعر السعادة والبهجة؛ فما أجمل أن تتحقق أحلامنا الرائعة؛ لتكون واقعا ملموسا، نتذوق حلاوة الإنجاز، وثمرة الإبداع .
‏أهنئ نفسي والوسط الثقافي والأدبي؛ وخاصة عشاق القصة القصيرة جدا، هذا الفن البديع الذي يخلق المفارقة، ويصنع الدهشة، وتغوص عميقا في بحر معانيه.
‏عطر لازوردي أعلق عليه الكثير، والطموح كبير؛ فأرجو أن يجد فيه القارئ باللغات العديدة التي ترجم إليها ضالته.
‏ختاما: أشكر الأستاذ سي محمد البلبال الذي كتب تقديم هذا الكتاب، والأستاذ نور الدين كروم مترجم النسخة الإنجليزية، ومطبعة الرباط نت بالمغرب.




تقييم
10.00/10 (1 صوت)