الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
08-24-1441 01:10
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 296
تعدد الألوان الشعبية لا يفسد للشعر قضية
أحدهم طالب بإدخال الدفوف على لون المحاورة المعروف والأخر أدخل على لون الرجز المؤثرات الموسيقية
تعدد الألوان الشعبية لا يفسد للشعر قضية
مشاري النمري - شعبية
تعد الألوان الشعبية أحد مقومات الحياة الإجتماعية التي تأخذ الجيل الحالي إلى أواصر الماضي الجميل بحله جديدة وبأفكار ليست تقليد للماضي ولكن ماضي مجدد كما أسميها، مع دخول الموسيقى في الألوان الشعبية حيث أن اللون الشعبي أصبح باهت ليس له طعم الماضي وعذوبته ربما ليس ماضي أصيل ولا موروث عربي قديم إنما هي ترانيم طرقت على عزلته وشبه إنعدامه ، دعوني أحدثكم عن ما يجري فالساحة الشعبية : أحدهم طالب بإدخال الدفوف على لون عظيم يتابعونه الكثير ألآ وهو لون المحاورة المعروف والأخر أدخل على لون الرجز المؤثرات الموسيقية علماً بأن الرجز هو اللون الوحيد الذي يعد لون شعبي في منطقة الحجاز الذي لا يتحمل كل هذا الإفتراء لأن الرجز هو في الأصل فن إمتاز عن غيره من فنون الأدب لغرابة ألفاظه وسهولة بناءه والأخر عمل على تجديد الدحه وأدخل لها المؤثرات الموسيقية التي لا تمد لها بصله مع العلم أن الدحه هي لعبة حرب والأخر أدخل على الخطوة المؤثرات الموسيقية التي لا أصل لها في هذا الموروث العريق وغيرها من الألوان حيث ان اللون الشعبي أصبح باهت تكسوه عجاجة الحاضر المريب .

كم تعاني الألوان الشعبية من هذا الإفتراء والزيف على أنها هي في الأصل كذا ولكن عندما نرجع إلى الخلف بضع سنين نجد أن هذه الإفتراءات لا أصل لها ولا فصل ولكن هي من صنع أيادي تعبث بأصول الألوان الشعبية في وطننا الغالي .

المرتبطة بالشعر إرتباط وثيق فهو المحرك الأساسي لتلك الألوان الشعبية الذي لا يصدأ لأنه بحر المعرفة وكنز الثراء ولسان البسطاء وكليم الامراء فكيف وأن يتم تشويه الألوان الشعبية بموضة جديدة وإجبار الشعر على مجارات الجهلاء الذين أرهقوه وأرهبوه وعبثوا بماضي الاباء والاجداد ولا يزال التشوه السمعي يزداد فأصبحوا كالفراش المبثوث وهم غير مدركين بما يعملون من سوادٍ لصورة التراث وتشويه ماضي جميل لا نقبل له بديل .






تقييم
10.00/10 (3 صوت)