الجمعة 12 ربيع الثاني 1442 / 27 نوفمبر 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
08-10-1441 02:14
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 467
 #الحدث _الأعظم
#الحدث _الأعظم
*فردوس السالمي
كتبت ابنتي تقول:
#الحدث _الأعظم
حدثني والدي في جلسةٍ عائلية عنْ ما مرَّ قبلَ عهدنا هذا وفي زمنٍ لاتوجدُ فيه وسائل اتصال تخبر المجتمع عن أوبئة وأزمات مرت فيها الدول ، من هذه الازمات التي استوقفتني حقاً هي أزمة الجوع الشديد التي تفوق كورونا آلالف الأضعاف ..
الحدثُ الذي كان حينها يكاد الأخ يهرب من أخيهِ خشيةَ أنْ يأكله من شدة الجوع حيث كانت البشر تأكل بعضها من شدة الجوع .
وأزماتٌ أخرى مرت على عدة دول وانتهتْ بموتِ الكثير ونجاةِ الكثير ونظراً للظروفِ الجغرافية والاقتصادية وقلةِ التواصل و لإنعدامِ التطور أنذاك اندثرت تلك الأوبئة.
حزنتُ كثيراً حين ذكر لي أن المصابين في ذاك الزمان كان منهم من يُلقى في كهوف معينة حتى توافيهم المنية دونَ الحصول على أي مصل للعلاج أو حتى اهتمام وذلك بسبب الخوف من انتقال العدوى.
عدتُ حالاً وسريعاً ودونما تردد لما نحنُ فيه الآن ومروراً بأخبار الدول ، وجدتُ مانحن عليه الآن من تطورٍ و وصولٍ لأعلى درجات العلم في الطب وباقي المجالات ،
ورأيتُ أننا ننعم و كل أسرة في ظل خادم الحرمين الشريفين وتحت راية الاسلام بأهمِ متعِ الحياة من مأكلٍ ومشربٍ وآمان لم تنعم به دول أخرى ..
وأنا اتأمل سبحتُ بخيالي قليلاً ؛ تُرى ما الحدث الأعظم من كورونا ؟!
كورونا الحدث الأعظم صحيح في عهدنا هذا ولكن الأعظم من كورونا بالنسبة لي شخصياً هو إعادة برمجية الأمور حولي .. استشعار نعمة الأهل، نعمة الأمان، نعمة الصحة، نعمة الراحة ..
كل ذلك يستحقُّ منا شكر الله عليها وشكر النعم دائماً تكون بالمحافظة عليها
الحمدلله على نعمة الإسلام .. الحمدلله على انتمائي لوطني .. الحمدلله لأنك أبي (حمّاد السالمي)




تقييم
10.00/10 (1 صوت)