الأحد 29 جمادى الثاني 1441 / 23 فبراير 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
06-07-1441 01:31
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 485
الصورة المصممة على رفات الأجداد
الصورة المصممة على رفات الأجداد
* جملاء
‏أدركت مؤخراً أن الاسماء اللامعه ماهي إلا لهيب من جحيم يمنع الاقتراب منه ، وكل من يحاول الاقتراب يخضع لعدة شكوك واختبارات
‏المصلحة ، المجاملة ، الطمع.
‏بالأمس القريب فقط ادركت هذه الحقيقة المؤلمة تمنيت لو انني من عامة الناس لايعرف لي اسم سوى ما اصفبه نفسي !!
‏تمنيت لو انني ارعى الغنم في منطقه ريفية، اخرج منذ الصباح الباكر ولا اعود حتى يضفي الليل جلبابه !!

‏ولاهم لي سوى قوت يومي وقلبي والمكان الذي ارتمي به بعد يوم عناء يوم شاق !
‏تمنيت لو ان هذا التاج الذي البسنياه المجتمع (المتفاخر ) !
‏يقع تحت قدمي لعله يخفف من العبءالذي احمله فوق رأسي
‏مللت التغني بالأمجاد الفانية! والتمسك بالاسماء اللامعه الذي بداء تتآكل من الصدى !
‏اريد الخروج من إطار
‏هذه الصورة المصممة على رفات الأجداد!
نحن لسنا ملوك ولا أمراء ولا وزراء
‏نحن من الطبقة ( الأعرابية )
‏طبقة الأنساب والأحساب والعادات والتقليد والعيب والعار!
‏قلوبنا تعيش خلف صدورنا في سجن ابدي
‏لانملك لها حول ولا قوة
‏يرى الجميع أننا نعيش بافضل الأحوال وربما يحسدوننا على ما نحن عليه لمجرد اننا نتمتع بالمظاهر ونجيد الرقص على أوتار الأمجاد الخالية!

‏ولكنهم لو علموا ما يختلج في صدورنا لما تمنوا لنا سوى الراحة والسلام الداخلي!!
* شاعرة وكاتبة سعودية




تقييم
10.00/10 (2 صوت)