السبت 9 صفر 1442 / 26 سبتمبر 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
05-15-1441 01:20
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 557
الدكتورة فايزة الحربي أحب  أن أراوح بين الشعر ، والسرد وقصيدة  الحكاية محاولة مني للمقاربة مع  النص المرجعي
إمتدحت ماتقوم به جمعية الثقافة والفنون بجدة في مجال الشعر والموسيقى والخطوط وإحياء التراث
الدكتورة فايزة الحربي أحب أن أراوح بين الشعر ، والسرد وقصيدة الحكاية محاولة مني للمقاربة مع النص المرجعي
ناصر النفيعي - شعبية
امتدحت الدكتورة فايزة الحربي الأستاذ المشارك في قسم اللغة العربية، التخصص الدقيق( أدب ونقد ) في جامعة جدة في حديث " لشعبية " جهود ومجهودات جمعية الثقافة والفنون بجدة وأنها تقوم بنشاط وحراك ثقافي مشهود لها ، إذ تتحرك في عدة اتجاهات ساعية إلى نشر الوعي بكل الفنون بلا استثناء في مجال الشعر والموسيقى والخطوط غير اهتمامها بإحياء التراث وثقافة الطفل .
من جهة أخرى قالت كنت أول من بحث في مجلة البيان لعبدالرحمن البرقوقي محقق ديوان المتنبي والتي نشرت عام 1911 م تناولت بالدراسة جميع أعداد المجلة على مدى عشر سنوات ، وذلك لأنها مجلة تحملت عبء نشر الأدب القويم الصالح في زمن عانى منه الوطن العربي من ضعف في وسائل الطباعة والنشر وندرة الكتاب المطبوع وغياب وسائل الإعلام الأخرى ، فقد مثلت مدرسة درس في رحابها ناشئة الأدباء آنذاك وأصبحوا من ثمّ أساتذة للأجيال المعاصرة مثل طه حسين والعقاد ومازني وشكري وهيكل والرافعي وكان للبيان دور عظيم في الحفاظ على اللغة العربية والذود عن الفصحى وفي الوقت ذاته أولت اهتماماً كبيراً بترجمة الأدب العالمي وروائعه ، وكان دوري أن أخوض في غمار المجلة لأوضح دورها في همّ التغييرالثقافي ومواجهة الاستعمار الفكري الذي غزى الوطن العربي إذ حاولت أن توفق في التعامل بين الثقافة الغربية الوافدة وإعادة تقويم ثقافتنا وأصالتنا العربية في محاولة بعثها وتجديدها .
وأكملت أمابحثي في مرحلة الدكتوراه والذي ربما يبتعد موضوعا عن الماجستير لكنه انعكاس لرؤية البيان من جهة غير مباشرة فقد كان عن ( السرد الحكائي في الشعر العربي المعاصر ) حيث بحثت عن قصيدة الحكاية وهي محاولة مني للمقاربة بين النص المرجعي للموروث الحكائي، وقصيدة الحكاية المعاصرة ،وكانت نماذج دراستي من جيل الستينات من الذين لهم دور في مسألة البحث عن الأشكال التعبيرية الجديدة وتحول الخطاب الشعري لديهم نحو الدراما والسرد خاصة بعد انفتاحهم على الثقافات المختلفة.
فالعلاقة بين السرد والحكاية علاقة تواصل وتفاعل .
إذ إن الحكاية لابد أن تمر عبر القناة السردية ( الراوي/ القصة/المروي له) ويأتي السرد ليمثل الكيفية التي تروى بها القصة عن طريق هذه القناة نفسها وما تخضع له من مؤثرات
فالسرد قديماً دال على من حكى وساق الحديث
أما حديثاً فقد أصبح دالاً على الطريقة في الأداء الفني
وحول قراءتها أبانت أنها غالباً تدور في فلك التخصص في الدراسات النقدية عادة ومتابعة أحدث الإصدارات منها كذلك في مجال الشعر والرواية والتاريخ وتطوير الذات .
وتسعى الدكتورة فايزة الحربي إلى أهداف تتنوع على المستوى العام خدمة وطني قبل كل شئ من خلال عملي في المجال الأكاديمي و ذلك بأن ارتقي بنفسي علمياً وبطالباتي اللاتي أرى فيهن مصابيح ستنير حتماً في مجالها مستقبلاً .
أما على المستوى الشخصي فهي كثيرة ومنها إعادة طباعة كتبي ونشر كتاب جديد في مجالي .
وأكملت لا يوجد لدي أسماء محددة أتابعها فكل جيد يستحق القراءة والاهتمام وإن كان غير معروف ولكن مع ذلك أهتم بمتابعة أسماء كثيرة في المجال الأكاديمي أمثال جابر عصفور سعيد يقطين وزهور كرام والمبدع عبده خال وسعود السنعوسي وغيرهم كثير ، وكذلك أهتم بمتابعة منتج الأبحاث الأكاديمية المتخصصة بأدبنا العربي السعودي .
وأبانت أيضاً أن إهتماماتها مازالت محصورة في مجالها لأنها كما قالت سابقا مهتمة بتطوير ذاتها في المجال الأكاديمي وتحاول أن تنطلق إلى دراسة النصوص المعاصرة من خلال مقاربة التقنيات الفنية بوعي المبدع عبر الذاكرة الجمعية التي لديه .
وأكملت أحب أن أراوح بين الشعر ، والسرد ولكني أجد نفسي غالباً في عالم الشعر.
من جهة أخرى سأحاول مستقبلاً أن أخرج لاهتمامات أخرى تجعلني أكثر قرباً من الناس .
وتسعى للمشاركة بالمؤتمرات الدولية والملتقيات وسيكون لها مشاركة قريبة في نادي جدة الأدبي .




تقييم
7.00/10 (2 صوت)