الثلاثاء 7 شعبان 1441 / 31 مارس 2020

مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم : غ ش 1444

صحيفة شعبية
01-25-1441 02:56
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 325
يوم الوطن
يوم الوطن
* محمد الثقفي
نعيش هذه الأيام مناسبة عظيمة وهي ذكرى تاريخ قيام المملكة العربية السعودية بقيادة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله وطيب الله ثراه عام 1351 للهجرة و1932 ميلادي وقد قامت هذه الدولة على التوحيد والعقيدة الإسلامية الصحيحة فوحدت القلوب قبل الدروب وجمعت الناس قبل الذهب والماس وأصبحوا يرددون ياموطني ياموطني
موطن العزة والشموخ ، وموطن التاريخ وانطلاق الفتوحات ومهبط الوحي ونزول القرآن الكريم ووجود البيتين الشريفين الحرم المكي والكعبة المشرفة بيت الله بمكة المكرمة والحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة وعرفة ومنى ومزدلفة ومسجد قباء وجبل النور وغار حراء كل هذه المقدسات أسبغت على هذا الوطن القداسة والمكانة والشرف والبركة والقبلة قبلة المسلمين شرقا وغربا .
والوطن هو المكان الذي نعيش فيه ونستلهم منه أمجاد التاريخ وهو وطن ولدنا فيه وترعرعنا في ظله وعزه ونشأنا على ترابه وتضاريسه فشربنا منه الماء الزلال ، ورشفنا االقهوة الحلال ، في القلال ومن الدلال ، وأكلنا من ثماره وخاصة التمر إذا جمع في السلال ووطنا أنعم الله عليه بالنعم الكثيرة والخيرات الوفيرة الذهب الأسود والذهب الأصفر وأهم ثروة في الوطن هو بناء الإنسان السعودي على عقيدة الإسلام الصحيحة وجعله ركنا فاعلا داخل مجتمعه وخارج وطنه وقد حققت المملكة العربية السعودية تقدما في كل الأصعدة في التعليم وفِي الصحة وفِي كل المجالات ولا زالت المشاريع تتوالى ولله الحمد ويستحق هذا الوطن منا الأمانة والإخلاص والحب والتفاني وحمايته والوطنية تعني حب المكان وكل مايتبعه وحب قيادته وتختلف عن القومية والتي تعني الولاء للمجتمع أو للأحزاب أو لتيارات وقد تغنى الشعراء بالأوطان ونثروا كنائنهم يعبرون عن حبهم لاوطانهم فهذا امرؤالقيس الشاعر الجاهلي لما وصل إلى مكان بين بلاد العرب وبلاد الروم طالبا بأخذ ثأر أبيه فقال مخاطبا صاحبه عمرو ابن قميئة وعمرو شاعر جاهلي وتأثر بما آلت إليه ظروف امرئ القيس :
بكى صاحبي لمّا رأى الدرب دونه
وأيقن أنّا لاحقان .........بقيصرا
فقلتُ لاتُبْكِ عينَك ........ إنما
نحاول ملكا أو نموت فنعذرا
وقال ابن الرومي :
ولي وطن آليت ألاّ أبيعه......
وألا أرى غيري له الدهر مالكا
وقال فخري البارودي :
بلاد العرب أوطاني
من الشام لبغدان
ومن نجدِِ إلى يمن
إلى مصر فتطوان
وقال شاعر وهناك روايات فختلفة في قائل هذه الأبيات وتنسب لأبي فراس الحمداني :
بلادي وإن جارت عليّ عزيزة
وأهلي وإن ضنّوا علي كرام
وقال أحمد شوقي :
وطني لوشغلت بالخلد عنه
نازعتني إليه في الخلد نفسي
وأفضل من يعبر عن الأوطان وحبها ومكانتها هم الشعراء لأنهم يقولون بقلوبهم قبل ألسنتهم والوطن هو مكان لكل المخلوقات أما العطن فهو مكان لمرابض الإبل والله يحفظ المملكة العربية السعودية تاج العرب وبيتهم الكبير وفخرهم أمام العالم بما تملكه من أهمية دينية واقتصادية وسياسية وبهذه المناسبة الكبيرة على كل قلب سعودي وعربي نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بمناسبة اليوم الوطني حفظهما ونصرهما وأيّدهما بالتوفيق والسداد وندعو الله العلي القدير بأن يحفظ هذه البلاد لتكون منارة للأمة والعباد وعاشت المملكة أزمنة عديدة وحقبا مديدة.

* كاتب سعودي




تقييم
8.50/10 (2 صوت)